قضية هدر الطعام

الهدر قضية تكاد تكون أزلية و لا ننكر إنتشارها تحديداً في الدول العربية و إفراطهم في الحاجات الغذائية و اخذ الغير اللازم منها. و تكمن أهمية القضية ان قليل جداً التطرق لها رغم مشاهدتنا معاناة الشعوب بسبب قلة مواردهم الغذائية و التي بدورها تأخذ بحياتهم الى الهلاك , إستعنا في موضوعنا عن فئة شبابية تقوم بجمع الطعام للفئات المحتاجة من الناس, و إليكم التفاصيل

https://spark.adobe.com/page/P2EnGiFetN5eO/

المشروع النهائي

إنطباعي عن المقرر

6F7C4DD2-E860-4F35-B2F8-1A60264D8568.jpeg

أستطيع أن أقول انه من أكثر المقررات التي إستمتعت بكل خطوة فيها وإن كانت صعبة بالنسبة لي.. شعرت في اختلافه عن بقية المقررات الاخرى, قبل كل مشروع أعمل فيه كنت أقول لنفسي لا اعلم كيف سيتم امره أو يُنجز.. لم يخيل لي في يوم أن امسك كاميرا و أطلب من الناس تصويرهم, لم أملك هذه الجرئة نهائياً, تعلمت في هذا المقرر أشياء كثيرة حتى وإن غيرت جانب في حياتي الشخصية, الإنتاج في الصوت و الفيديو و تصميم الصور و دائماً ما كنت اعتقد انها أشياء يتقنها الجميع اضفى علي عدة جوانب إيجابية و أحببت فيه العمل الذي اجتمعت فيه مع زميلاتي.  

اليوم الأخير

 لأننا لا نملك مساحة كافية لكي نقوم بالمونتاج بأي وقت, ففي فترات الراحة في الجامعة اجتمعنا أنا و زميلاتي الموجودين للقيام بأخر خطوة و هي المونتاج, السيء في الموضوع كما ذكرت تعارض أوقاتنا كون انها فترة مزدحمة بالعمل و كمية الصور و الفيديوات لا تعد ولا تحصى, والجيد إننا تدربنا على مونتاج الفيديو و تصميم الصورمن قبل لذلك لم نخشى من هذه المرحلة, و لأننا جميعاً متعاونين بكل المراحل سواء كواليس, صور, و فيديو..

thumbnail_Image-19

في اليوم الثاني..

كخطوة تغيير في الأماكن و حتى نحاول ان نغطي الموضوع من كافة جوانبه, قررنا زيارة أكثر الأماكن التي يتواجد فيها العوائل, كون ان موضوعنا يتعلق بهدر الطعام, حيث قمنا بتقسيم أنفسنا في سوق المباركية و إستضفنا العاملين في المطعم و قمنا بطرح الأسئلة عليهم حول الأغذية الغير محتاجة و مستهلكة, ثم قمنا بالدخول الى المطابخ لكي نعرف أين يتم تخبيئها و التصرف فيها, كانت خطوة جداً صعبة, استغرقت منا ساعات كثيرة خصوصاً وان صعب الحصول على تصاريح لكل مكان نود دخوله, والجيد ان نسبة كبيرة تجاوبت معنا رغم ان البعض قام بالشك اننا تبع جهة معينة الا اننا وضحنا الغاية المرجوة من ظهور هذا العدد من الكاميرات.

1.jpg

First step.. المشروع النهائي

كأول خطوة عمل و بعد عدة أماكن متعددة تم طرحها, إخترنا لمشروعنا الشبابي (ري فود) و سأقوم بالشرح تفصيلاً عنه أثناء تقديم التقرير و في تسليم المشروع النهائي, في البداية أردنا كمجموعة أخذ جولة في المكان قبل البدأ بإجراءات التصوير بعد اخذنا الإذن و الحرية في التصوير و لكي نعرف إذا كان ملائم أو لا, من المصاعب أو المعوقات التي واجهناها في المكان انه جداً ضيق, حتى اننا في تصويرنا له أعدنا اللقطات لأن بعضنا ظهر في الصور. و كان غير مرتب على كل حال لأنه يقع في سرداب جمعية الأندلس و لم يكن مركز رسمي منظم ولكن تابع لجهة لها مكانها الخاص و اردنا تصوير مقابلتنا في مكانهم… 

يوم الإعلام الثقافي

أقامت جامعة الكويت و تحديداً قسم الإعلام في كلية العلوم الاجتماعية يوم الأربعاء الموافق 5-12-2018 فعالية منظمة باسم يوم الإعلام الثقافي الثاني بحضور رئيس قسم الإعلام الدكتور مناور الراجحي و مجموعة من دكاترة قسم الإعلام و مجموعة من رعاة الفعالية, وقد قام الطلبة والطالبات بتحضير كشكات صغيرة كلاً منها تحمل فكرة إبداعية لكسر روتين الطلبة في الجامعة مع توزيعات بسيطة لطلبة الجامعة و إعلان عن المشاركين اللذين وضعوا أسمائهم اثناء السحب العشوائي, مع بعض الفعاليات الأخرى, و قد تم فتح المجال لكشكات المشاريع الشبابية مع وضع متحدث رسمي باسم كل مشروع لتوضيع أهدافهم, خارج إطار الجامعة تعتبر هذه مبادرة جميلة من قسم الإعلام إستطاع فيها الطلبة إبراز مهاراتهم الإبداعية و تجميعهم بروح جماعية إستطاعوا فيها التعرف عن قرب , .      

مبادرة إنسانية

قمنا باستضافة المتطوعة من فريق حصاد التابع لمركز الخرافي لأنشطة الأطفال المعاقين ريمان البغلي بعد أخذنا تصريح من الجامعة للمركز, و ريمان تطوعت بعدة مجالات تطوعية منذ 9 سنوات, رغم انها موظفة قطاع حكومي. وحدثتنا عن طبيعة عملها و حبها للتطوع بجميع النواحي و كيف ان رسم الإبتسامة على شخص ممكن أن يضفي فرح من الجانبين, قمنا بإختيار هذا الموضوع لتصويره لأننا أردنا التعرف على طبيعة حياة المتطوعين و ماهيته وحبنا لهذا المجال على كل حال. وهل هو بعمل شاق أم ممتع فقط كما اعتقدنا.

في الواقع دائماً ما كنت اطمح أن تكون لي بصمة تطوعية في حياة الغير, وهذه ليست المرة الأولى التي أشارك فيها و قمت بالعمل بكل حب و إستعطاف لكنها الأولى التي ازور فيها المركز واتعرف فيها على أطفال ذوي الإحتياجات الخاصة, من المعوقات التي واجهناها في التصوير الأخير للفيديو إن المركز لم يتواجد فيه أطفال من الممكن تصويرهم فاضطررنا أن ننتظر تقريباً ساعة حتى يكتمل عدد الأطفال, و من ناحية الحرية في التصوير فقد كانت لدينا الحرية التامة فيه و قد صادف اخر خطوة في التصوير يوم الطفل العالمي 20 نوفمبر 2018.

و من المعوقات التي واجهناها بعد تصوير الفيديو النتيجة المتوقعة للقصة و لكن لم يسعنا الوقت كي نقوم بتصوير فيديو غيره لأنه بالفعل يحتاج لمساحة كبيرة من الوقت خصوصاً واننا خصصنا اسبوعان للقيام بهذا العمل مع الحرص على تغيير الأماكن في التصوير حتى لا يكون ممل.  ولكن قمنا بتعديلات بسيطة عليه وفقاً للمتطلبات, والجانب الجيد من هذا الموضوع اننا نستطيع ان نتدارك هذا الخطأ في المشروع النهائي

 

..  

قررنا في مشروعنا كخطوة أولى أن نتعرف على من سنجري المقابلة معه حتى يكون الشخص مرتاح من جهتنا و لديه تفهم أكبر عن المقابلة التي سنجريها و قررنا أيضا  ان نوزع العمل على أيام متعددة حتى نعطي الموضوع حقه و لنفهم بشكل أكبر ما اذا كانت هناك فعاليات اتية, أو أسئلة أخرى سنطرحها للشخص الذي سنقابله

اجتمعنا اليوم أنا و شهد و أسماء مع ريمان البغلي, ريمان متطوعة في فريق حصاد تابع لمركز الخرافي لأنشطة الأطفال, حدثتنا عن طبيعة عملهم في المركز و متى بدأت في العمل التطوعي و ما هو شعورها كمتطوعة, الجميل في شخصية ريمان أنها جداً اجتماعية و لديها قابلية أن تظهر أمام أي كاميرا, وبالطبع أريناها الفيديو الذي قمنا بتحريره من قبل كنموذج حتى يسهل عليها فهم عملنا.

جهزنا أنا و زميلاتي أسئلتنا التي سنطرحها و قسمنا العمل على كل وحدة و نسقنا الأيام التي سنصور فيها

A roll+ B roll

rr.jpg

كخطوة ثانية , قررنا حضور فعاليات فريق حصاد و التعرف عليهم عن قرب.. زرنا أنا و زميلتي شهد جمعية النجاة في منطقة صباح السالم , كان الفريق يجهز بعض حاجات الاسر المتعففة حيث يخصص الفريق يومان من الإسبوع للقيام بهذا التطوع ثلاث ساعات تقريباً, و في بعض الأيام من الأسبوع يقومون بفعاليات اخرى شيقة للفريق.

قبل أن نبدأ بتصوير المقابلة مع ريمان البغلي قمنا بتجهيز الأسئلة و تخصيص المكان المناسب, لكن واجهتنا مشكلة وهي ان ريمان لم تكن مستعدة بشكل كافي للجواب عن تلك الأسئلة الا بدقائق معدودة قبل التصوير, خاصة وان قمنا بتصوير المقابلة اثناء انشغالهم بالعمل التطوعي, والوقت لم يسعفنا لكي نقوم بالمقابلة بأيام أخرى.

و في النهاية تجاوبت مع الأسئلة رغم ان قمنا بإعادة التصوير أكثر من مرة, و بعدما انتهينا منها قمنا بمساعدة الفريق و تجهيز الملابس معهم وحاولنا تصوير لقطات أخرى ممكن ان نستفيد منها بمشروعنا و المشكلة الاخرى التي واجهتنا أيضا أن بعض البنات في الفريق لم يكونوا موافقين للتصوير فالتقطت هذه الصورة كتوضيح للمستجدات,  ولم تكن لدينا اريحية تامة من هذه الناحية و ان المكان لم يكن منظم للتصوير, لذلك قررنا تغير خطة التصوير ل 

B-roll.. 

copyb

 

AJ+ بالعربي

 

من ناحية القصة, اعجبتني و أثرت بي كثيراً خصوصاً وان السوريين عانوا و مازالوا يعانون من كارثة تحقيق المعيشة الكريمة لهم و لأبنائهم بسبب الحروب..  احتوت القصة على بداية, أي كيف كان يعيش هو وابنته و انه كان يستمد رزقه فقط من أقلام ثم تغير به القدر واصبح أحسن حالاً بفضل انتشار صورته في أوروبا

احتوت القصة على بداية, مضمون و نهاية واضحة, حيث في نهاية المطاف عبدالحليم راضي و سعيد بما كسبه لكنه تمنى ان المطاعم التي افتتحها كانت في بلاده.. سوريا

تضمن الفيديو A roll + B roll .. 

مع موسيقى اضفت روح على الفيديو, اما بالنسبة للأساسيات اال 12 التي شرحها لنا الدكتور استطعت ملاحظتها مثل: close-up+ extreme close-up, and medium shot..

 

video 1- كيف أختار كتابي المناسب؟

 

تعاونا أنا و زميلاتي شهد وأسماء بتصوير فيديو في مكتبة تكوين بشويخ الصناعية, و ساعدتنا صاحبة المكتبة الإستاذة بثينة العيسى والمسؤولين في المكتبة, و احببنا ان نغير في أماكن التصوير, واجهتنا بعض الصعوبات, لأن زميلتي شهد كانت دائما تزور المكان لكن لم يحالفنا الحظ فيه لأنه كان قيد الإنشاء فاضطررنا ان نصور فيه ولم نتوقع ان يكون صوت الصدى واضح فيه..

و كونه أول فيديو نقوم بتصويره فإستعنا ببعضنا لإعطاء نفسنا فرصة تجربة و مساحة راحة للتعلم من اخطائنا.. لم افكر في يوم ان اصور فيديو و أقوم بتحريره أو افكر بقصة تصويرية. لا انكر ان العمل كان فيه شيء من الصعوبة لكن شيق.. أحببت العمل الجماعي كثيراً

في السابق كنت اشاهد الأفلام القصيرة و لم ادرك الأساسيات في التصوير, و دائما ما أقول ان تصوير الفيديو الجميع يتقنه ولا يحتاج الى تقنية معينة, ولم ادرك ان يجب أكون صبورة من هذه الناحية خصوصاً وان كانت مقابلة مع شخص 

كان ما يقلقني استخدام الاي موفي, و كيفية التحرير فيه لكن جداً سهل, تعلمنا أنا و زميلاتي من اخطائنا عند مراجعتنا للدكتور و قمنا بتدوين اخطائنا حتى نتفاداها في المشاريع المقبلة.. 

 

 

 

حياة المزارعين.. والزراعة في الكويت

اريد ان اتحدث عن تجربتي, في البداية تستهويني فكرة المنتجات الطبيعية وكيف يتم انتاجها وتصنيعها, و تعتبر هذي أول زيارة لي لمزارع الكويت وحتى الوفرة, و أول مرة اتعرف فيها على المزارعين و اعرف طبيعة عملهم في المزرعة الذي رغم بساطته الا انه متعب جداً, حيث يعمل جميعهم من بداية اليوم حتى نهايته مع اخذ فترات قصيرة من الراحة 

 قمت بزيارة 3 مزارع و لم أتوقع ان اقابل أو اواجه مزارعين أو مشرفين على منتجات طبيعية, بالطبع واجهتني حدة تعامل و مشاكل بسبب التصوير في بعض الأماكن وخصوصية العمل, خصوصاً و ان بعض المزارع كانت تتبع شركات معينة, لكن بعضهم تفهم و قبل في التصوير و تم الترحيب بي أيضاً من مزرعة الياسمين و مزرعة أصايل في الوفرة..

بالنسبة للعمال, نادر ما واجهت عمال لم يتعاملوا معي بشكل جيد أو رفضوا تصويرهم, لكن واجهت تقريباً اثنان قبل تصويري لهم راودهم الخوف بسبب حملي لكاميرا بروفيشنال و بعد ما قلت لهم ” شغل مدرسة ” ضحكوا و قبلوا التصوير, و عموماً قبل تصويري لأي منهم لا اخذ الإذن فقط بل أحاول معرفة طبيعة عملهم و أسمائهم و ما الى ذلك, التقطت الكثير من الصور لكثير من المزارعين و المشرفين لكن اخترت أفضلها بالطبع..

 

 

This slideshow requires JavaScript.